البطاقات الرسومية

مراجعة البطاقة الرسومية Gigabyte GeForce RTX 2080 GAMING OC 8G

انها هنا فى هاردوير فيلد البطاقة الرسومية Gigabyte GeForce RTX 2080 GAMING OC 8G بعد مرور وقت  من اصدار السلسلة الجديدة من بطاقات Nvidia و التى تحمل معمارية جديدة و ميزات جديدة تجعلها مختلفة عن الجيل السابق و سوف تكون هذه هى البطاقة الرسومية الاولى من Gigabyte التى اقوم بتجربتها بشكل رسمى فقد قدمت من قبل مراجعات لبطاقات رسومية من شركات عدة لكن هذه هى المرة الاول التى تظهر بطاقة من Gigabyte على موقعنا لكن انا ليس بعيد عن بطاقات جيجابايت و أرى انهم قامو بجهد كبير لكى يقدمو هذه البطاقة Gigabyte GeForce RTX 2080 GAMING OC 8G بهذا التصميم الجيد و الاداء و ايضا مميزات التبريد الرائعة

تقنية جديدة من Nvidia تدعى Ray Tracing

فبعد مرور سنوات على اصدار اخر معمارية من Nvidia GTX تأتى الان معمارية جديدة و لكن مع اختلاف فى المسميات و اصبحت البطاقات الرسومية المخصصة للألعات تأتى تحت تصنيف جديد يسمى RTX بدلا من GTX لقد مر عامان على إصدار الجيل السابق من سلسلة الكروت GTX 10 و خلال هذه الفترة دأب الجميع على التساؤل عن موعد إصدار الجيل القادم من كروت الجرافيك، و عن اسم هذا الجيل الجديد، هل سيكون GTX 1180 أم GTX 2080

معالج رسومى جديد TURING

بالنظر إلى المعالج الرسومى في Turing ، هناك الكثير من الأشياء التي يمكنك التعرف عليها ، ولكن هناك بالتأكيد تغييرات كتلة أساسية في البنية مقارنةً بـ Pascal ، حيث تم فصل مجموعات (Streaming Multiprocessor) ، وهي الآن كتل معزولة منفصلة، و هناك شىء من يجعلها جزء من عائبة معمارية Volta. ضع في اعتبارك أن قاعدة البناء الأساسية لجميع وحدات معالجة الرسوميات في Turing ستكون TU102 ، وهذا هو GPU الرائد الذي سيتم استخدامه في GeForce RTX 2080 Ti. ستستخدم  RTX 2080 الشريحة التي تسمى TU104. لذا فإن TU104 هو رقاقة مراجعة أكثر بساطة من TU102 ، لكنه يشارك في نفس البنية.

مواصفات المعالج الرسومى TURING TU104

يحـوي TU104  على 13.6 مليار ترانزستور موضعي على قالب 545mm2. وبالمقارنة ، كان لدى Pascal ما يقرب من 12 مليار ترانزستور على حجم القالب البالغ 471mm2. سوف ينظر اللاعبون على الفور إلى معالجات التظليل ، فلديها 46 (streaming multiprocessors) تحمل كل منها 64 نواة = 2944 معالجات تظليل. يحتوي على 368 نواة Tensor و 46 وحدة قلب RT و 64 وحدة ROP مرتبطة بإجمالي 8 جيجابايت من ذاكرة الرسومات GDDR6. و  مبنى على دقة تصنيع 12MM TSMC FinFET

معمارية Turing

بأختصار معمارية Turing هى بنية جديدة ومُصنّعة تمامًا والتي حصلت بالفعل على تصميم (Streaming Multiprocessor) جديد. كما ذكرت ، لديها القليل من كل شيء ، يتم تضمين SMs لكل TPC – مجموعة تتكون من عدة (Streaming Multiprocessor) كل SM لديه  مجموعه 64 نواة FP32 و 64 نواة INT32 . الآن قبل أن تشعر بالارتباك ، نعم ، يختلف اختلافًا جذريًا عن (Pascal (GeForce series 1000 الذي كان يحتوي على SM واحد لكل TPC و 128 FP32 Cores لكل SM. تدعم بنية Turing SM التنفيذ المتوازي لعمليات FP32 و INT32 ، وهي جدولة خيطية مستقلة تشبه معالج الجرافيك Volta GV100. هذا كما هو موضح بالتنفيذ المتزامن لعملية FP32 و INT32. كل Turing SM يحمل ثمانية Turing Tensor Cores.

يتم تقسيم كل Turing SM إلى أربعة كتل معالجة ، كل منها يحمل 16 نواة FP32 ، و 16 نواة INT32  ، واثنين من انوية Tensor ، واحد جدولة التفاف ، واحد وحدة الإرسال. يتضمن كل كتلة ذاكرة التخزين المؤقت تعليمة L0 جديدة وملف تسجيل 64 كيلو بايت. تشترك كتل المعالجة الأربعة في ذاكرة تخزين مؤقت / ذاكرة مشتركة سعة 96 كيلوبايت مدمجة. تعمل أحمال العمل الرسومية التقليدية على تقسيم ذاكرة 96 كيلوبايت L1 / المشتركة إلى 64 كيلوبايت من ذاكرة RAM المخصصة لتظليل الرسومات و 32 كيلوبايت لملء ذاكرة التخزين المؤقت ومساحة تخزين الملفات. يمكن لأحمال العمل حساب تقسيم 96 كيلو بايت إلى ذاكرة مشتركة 32 كيلو بايت وذاكرة التخزين المؤقت L1 64 كيلو بايت أو 64 كيلو بايت ذاكرة مشتركة و 32 كيلو بايت L1 ذاكرة التخزين المؤقت.

التنفيذ المتزامن ل (Floating Point (fp32 و (Integer Instructions (int32

يبدأ SM في Turing بنية موحدة جديدة للذاكرة المشتركة ، L1 ، والتخزين المؤقت للنسيج. يتيح هذا التصميم الموحد إمكانية استخدام ذاكرة التخزين المؤقت L1 لزيادة الموارد ، مما يزيد من عرض النطاق الترددي بمقدار 2x لكل TPC مقارنةً بـ Pascal ، ويتيح إعادة تكوينه ليصبح أكبر عندما لا تستخدم عمليات تخصيص الذاكرة المشتركة كل سعة الذاكرة المشتركة. يمكن أن يصل حجم Turing L1 إلى 64 كيلوبايت ، مع 32 كيلوبايت لكل تخصيص ذاكرة مشتركة ، أو يمكن تقليله إلى 32 كيلوبايت ، مما يسمح باستخدام 64 كيلوبايت من التخصيص للذاكرة المشتركة. كما تم زيادة سعة التخزين المؤقت لـ L2 من Turing. يعمل الجمع بين ذاكرة التخزين المؤقت لبيانات L1 والذاكرة المشتركة على تقليل زمن الوصول ويوفر نطاقًا تردديًا أعلى من تنفيذ ذاكرة التخزين المؤقت في المستوى 1 المستخدم مسبقًا في وحدات معالجة الرسوميات Pascal. تدعي NVIDIA أن هذه التغييرات في SM تسمح لـ Turing بتحسين 50٪ من الأداء لكل نواة CUDA.

تأثير التقنية الجديدة على الألعاب

التتبع الضوئى هو أسلوب تكوين يعمل على خلق صورة رسومية تعتمد على الضوء الافتراضى و كيفية تعامل مصدر هذا الضوء مع الأجسام ثلاثية الأبعاد الموجودة بالصورة. هذه التقنية الجديدة جعلت أداء الضوء و الألوان أكثر تطوراً و أكثر أهمية، إنها تحدث أثناء التشغيل الفعلى. كما أن بإمكانها أن تحل محل الطريقة التقليدية لتكوين المؤثرات الضوئية فى الألعاب و بذلك تخلق صور أكثر واقعية تنبض بالحياة مع تلك المشاهد التى تعتمد على تفاعل الإضاءة مع العالم الحقيقى.

جودة جرافيك سينمائية 
فى واقع الأمر، يتم استخدام تقنية التتبع الضوئى فى أفلام الخيال العلمى و أفلام الحركة لتجعل مؤثرات CGI أكثر واقعية. و مع ميزانيات الإنتاج الضخمة يتم تطبيق التقنية أوفلاين لتحسين الحركة عبر كل كادر. أما مع الألعاب فيتطلب تطبيق تقنية التتبع الضوئى أثناء التشغيل الفعلى قدرات عالية لمعالج الجرافيك، طبقاً لما أعلنته NVIDIA يتطلب ذلك حتى 25TFlops (Terms of Floating Point Calculations)

و لنأخذ كمثال واحداً من أقوى كروت الجرافيك و هو TITAN V و الذى يستطيع الوصول إلى 15TFlops فقط. هذا هو ما دعا NVIDIA إلى استخدام التصميم البنائى Turing و أنوية RT core باستخدام وحدات مخصصة لتحسين إمكانيات التتبع الضوئى. و مع قوة الحوسبة الفائقة التى يتمتع بها كارت الجرافيك سوف يستمتع المستخدم بمؤثرات الصوت و الظل بجودة سينمائية مبهرة تتميز بتلك الإثارة التى تبهر عاشقى الألعاب الباحثين عن الواقعية فى ألعابهم.

ما الذى تقدمه Gigabyte مع هذه البطاقة

يوفر نظام التبريد WINDFORCE 3X من جيجابت التبريد المثالى لكل مكون من مكونات كارت الجرافيك. هذا النظام مزود بثلاث مراوح تبريد بشفرات ذات تصميم فريد من نوعه، و أنابيب حرارية مركبة عالية الكفاءة من النحاس الخالص لنقل الحرارة ، و أنابيب حرارية ذات اتصال مباشر بمعالج الجرافيك، و خاصية دوران و توقف مراوح التبريد تبعاً لدرجة الحرارة. كل هذه التقنيات المبتكرة للتبريد تحافظ على درجة حرارة منخفضة دائماَ لكارت الجرافيك، و هو ما يحقق أداء أكثر قوة و أكثر استقراراً.

تقدم جيجابايت ابتكارها المتميز اتجاه الدوران المتبادل للمراوح و هو الحل الوحيد و الأمثل لمعالجة مشكلة تشتت تيار هواء التبريد عند استخدام ثلاث مراوح. المروحة الوسطى تدور فى اتجاه معاكس، و هو ما يؤدى إلى تحسين تدفق تيار الهواء لمزيد من خفض الحرارة و بالتالى أداء أكثر كفاءة. حقاً إنه تبريد رائع!اتجاه دوران متبادل

و لمزيد من الحماية من الخلف، تم تزويد خلفية كارت الجرافيك بشريحة حماية من المعدن و التى تعمل على تقوية و تدعيم هيكل الكارت، هذا بجانب منعها لأى انثناء قد يحدث لطبقات الكارت مع حمايتها من المسامير التى قد تسقط عليها.

بدءاً من الأنابيب الحرارية المركبة و انتهاءً بشرائح الحماية المعدنية، تقدم كروت الجرافيك AORUS حلولاً متطورة للتبريد الشامل لجميع مكونات الكارت الآساسية و التى تشمل معالج الجرافيك و دورة إمداد الطاقة و دوائر MOSFET ، وذلك لضمان أداء أكثر استقراراً عند كسر السرعة و كذا عمر أطول للكارت.

تصميم متميز يحتوى على 3 مراوح متراصة بطول 100 مم لكل منها و التى تنتج تيار هواء أكبر حجماً و تتيح تدفق أكثر سلاسة و قوة للهواء. و مع هذه المراوح المتراصة يصبح الكارت أقصر و أسهل عند التركيب. هنالك المزيد، و هو الابتكار المتميز لاتجاه الدوران المتبادل للمراوح. المروحة الوسطى تدور فى اتجاه معاكس، و هو ما يؤدى إلى تحسين تدفق تيار الهواء لمزيد من خفض الحرارة و بالتالى أداء أكثر كفاءة.

تظل مراوح التبريد 3D Active Fan فى وضع الإيقاف عند التحميل العادى على معالج الجرافيك وعدم تعرضه لارتفاع الحرارة و ذلك مع الألعاب ذات التحميل المنخفض على المعالج. سوف يستمتع عاشقو الألعاب بألعابهم فى بيئة هادئة تماماً عندما يكون التحميل بسيط على نظام الحاسب أو فى وضع الخمول. هناك مؤشر إضاءة LED بأعلى كارت الجرافيك يعرض بشكل فورى حالة المروحة.

ليس كل ذلك فقط ما ذكرته Gigabyte هناك المزيد من الامور التى يجب ان تعرفها بجانب الاداء و لكن فى الصفحات القادمة ستعرف المزيد 

فمن فضلك انتقل الى الصفحة التالية